توجيهات فعّالة لصياغة الأهداف التعليمية

10 أكتوبر 2023 266 5.0


توجيهات فعّالة لصياغة الأهداف التعليمية

المقدمة

تحتل الأهداف التعليمية مكانة مركزية في عملية التعلم والتدريس، حيث توجه العملية التعليمية وتحدد التوقعات من الطلاب. ولكن، كيف يمكننا صياغة هذه الأهداف بشكل فعّال؟ في هذه المقالة، سنستعرض بعض النقاط الأساسية التي يجب مراعاتها أثناء صياغة الأهداف التعليمية.

النقطة الأولى: توضيح وتحديد الهدف يجب أن يكون الهدف التعليمي واضحًا ومحددًا، مع التركيز على سلوك الطالب بدلاً من سلوك المعلم أو عنوان الدرس. يجب أن يصف الهدف ما يُراد تحقيقه من خلال عملية التعلم وليس عملية التدريس نفسها.

مثال: بدلاً من القول "الطلاب سيتعلمون عن الدورة المائية"، يمكننا القول "سيكون الطلاب قادرين على شرح مراحل الدورة المائية وتوضيح كيف تتدفق المياه من الأرض إلى السماء والعودة مرة أخرى".

النقطة الثانية: مراعاة مستوى الطلاب وزمن الحصة يجب أن يكون الهدف متناسبًا مع مستوى الطلاب وقابلًا للتحقيق في زمن الحصة المحدد. مثال: في حصة الرياضيات، يمكن تحديد هدف مثل "سيكون الطلاب قادرين على حل معادلات بسيطة بمتغير واحد في نهاية الحصة".

النقطة الثالثة: تحديد ناتج تعليمي واحد يجب أن يتمحور الهدف حول ناتج تعليمي واحد، لتجنب الإرباك وضمان تحقيق الهدف بفعالية.

مثال: بدلاً من تحديد هدف مثل "سيكون الطلاب قادرين على فهم وتطبيق قوانين نيوتن"، يمكن تحديد هدف مثل "سيكون الطلاب قادرين على شرح قانون نيوتن الثالث وتطبيقه في مشكلات الفيزياء".

النقطة الرابعة: الفرق بين الأهداف التعليمية والتربوية الأهداف التعليمية تركز على النواحي المعرفية والمهارية التي يجب تحقيقها، بينما تهتم الأهداف التربوية بتنمية القيم والاتجاهات الشخصية.

مثال: هدف تربوي قد يكون "تعزيز الاحترام المتبادل والتعاون بين الطلاب" بينما هدف تعليمي قد يكون "تحسين مهارات القراءة والكتابة".

صياغة الأهداف التعليمية بشكل صحيح تساعد في تحقيق نجاح أكبر في العملية التعليمية، وبالتالي، يجب العناية بتحديد وصياغة هذه الأهداف بشكل مدروس وواضح.


توضيح وتحديد الهدف

توضيح وتحديد الهدف هو عملية حيوية في التخطيط التعليمي والتي تعطي الإطار العام لما يجب أن يتعلمه الطلاب وكيف يمكن تقييم تحقيقهم لهذه الأهداف. يعد تحديد الأهداف التعليمية الخطوة الأولى في تصميم البرنامج التعليمي، حيث توضح النتائج المتوقعة من عملية التعلم وتحدد المعايير التي سيتم استخدامها لتقييم أداء الطلاب.


الأهداف التعليمية هي عبارات مكتوبة بوضوح تحدد سلوك الطالب المرجو أو الإجراء الذي يمكن قياسه بمجرد إتمام نشاط تعليمي معين. وتعد هذه الأهداف الأساس لتحقيق التوافق بين الأهداف التعليمية وأدوات التقييم وطرق التدريس، لدعم تحقيق النتائج التعليمية المرغوبة.


عند تحديد الهدف التعليمي، يجب أن يكون الهدف ذا صلة بمهارات ومعرفة محددة يجب على الطلاب اكتسابها. ومن المهم جداً أن تكون الأهداف محددة وقابلة للقياس، لكي يتمكن المعلمون من تقييم مدى نجاح الطلاب في تحقيق هذه الأهداف


كما ينصح بأن يتم تطبيق نموذج ABCD عند تطوير الأهداف التعليمية، حيث يمثل كل حرف في اختصار "ABCD" مكونًا مختلفًا من الهدف التعليمي. وهذه المكونات هي: الجمهور (Audience)، والسلوك (Behavior)، والظروف (Condition)، والدرجة (Degree)


وأخيرًا، يجب أن تكون الأهداف التعليمية قابلة للقياس، وهذا يعني أنه يجب أن يكون بالإمكان تقييم مدى تحقيق الطلاب لهذه الأهداف من خلال أدوات تقييم محددة. يجب أن توجه الأهداف التعليمية اختيار الاختبارات، وبالتالي لا يمكن أن تكون غامضة. جميع الأهداف التعليمية يجب أن تشير إلى تقييم واضح يمكن من خلاله التحقق بسهولة من مدى إتقان الطلاب لهذه المهارة

مراعاة مستوى الطلاب وزمن الحصة

صياغة الأهداف التعليمية بما يتناسب مع مستوى الطلاب وزمن الحصة هو جزء حاسم في عملية التخطيط للتعليم والتعلم. يتعين على المعلمين النظر في مستوى الفهم والمهارات التي يحملها الطلاب بالفعل، وكيف يمكن تطويرها عبر الأهداف التعليمية المحددة.

تحديد مستوى الطلابيبدأ الأمر بفهم مستوى الطلاب الحالي في الموضوع. فمثلاً، في حالة كانت الدورة تتعلق بمقدمة في موضوع معين، فمن المحتمل أن تكون الأهداف مستهدفة لتطوير المهارات الأساسية للطلاب في هذا الموضوع

تحديد الأهداف التعليميةعند صياغة الأهداف التعليمية، يجب أن تكون واضحة ومحددة. على سبيل المثال، إذا كانت الحصة تدور حول التغذية، قد تكون الهدف هو تعلم الطلاب تحديد مجموعات الغذاء وفهم هرم الغذاء

تحديد زمن الحصةيجب أن تكون الأهداف التعليمية واقعية في ضوء الوقت المتاح. يجب أن تكون جميع الأهداف الدرس SMART، أي: محددة، قابلة للقياس، قابلة للتحقيق، واقعية، ومناسبة زمنياً

تصميم الدروس بناءً على مستوى الطلابيجب مراعاة فترات الانتباه وأساليب التعلم للطلاب عند تصميم الدروس. على سبيل المثال، يمكن تطوير الأهداف والأسئلة والأنشطة بما يعكس المهارات المعرفية على مستويات مختلفة بناءً على محتوى الدرس ومستوى الطلاب

إذاً، يجب على المعلمين العمل على تحديد مستوى الطلاب الحالي وتصميم الأهداف التعليمية وزمن الحصة بطريقة تعزز من فرص نجاح عملية التعلم. يمكن أن تساعد هذه العوامل في تحقيق تجربة تعلم مثمرة وفعالة للطلاب.


تحديد ناتج تعليمي واحد

تحديد ناتج تعليمي واحد هو جزء أساسي من تصميم البرنامج التعليمي. النواتج التعليمية توفر إطاراً يرشد التعليم والتقييم، وتحدد ما يجب أن يعرفه الطلاب وما يجب أن يكونوا قادرين على القيام به بنهاية الدورة أو البرنامج. فيما يلي خطوات مفصلة لتحديد ناتج تعليمي واحد بناءً على مصادر متعددة:

  1. تحديد المعرفة والمهارات والقيم: يجب أن تحدد الأهداف التعليمية ما يجب أن يعرفه الطلاب (معرفة)، وما يجب أن يكونوا قادرين على القيام به (مهارات)، وما يجب أن يقدروا أو يقيموا (قيم) بنهاية الدورة أو البرنامج​1​.

  2. استخدام أفعال قوية ومحددة: يجب استخدام أفعال تعكس سلوكيات قابلة للقياس والملاحظة. يمكن استخدام تصنيف بلوم للأهداف التعليمية لاختيار أفعال محددة تتناسب مع مستوى التفكير المطلوب​1​.

  3. تحديد سياق الناتج التعليمي: يجب أن تكون النواتج التعليمية واضحة ومحددة في سياق البرنامج أو الدورة، وتحدد كيف سيتم تقييم الطلاب​2​.

  4. التحقق من واقعية الناتج التعليمي: يجب أن تكون النواتج التعليمية واقعية وقابلة للتحقيق في ظل الزمان والموارد المتاحة​1​.

  5. التحقق من التوافق مع الأهداف العامة للبرنامج والمنهاج: يجب أن تتناسب النواتج التعليمية مع الأهداف العامة للبرنامج والمنهاج الدراسي​3​.

  6. مراجعة وتحرير النواتج التعليمية: يجب مراجعة النواتج التعليمية وتحريرها لضمان أنها واضحة ومحددة ومناسبة للطلاب والمعلمين​1​​4​.

من خلال اتباع هذه الخطوات، يمكن تحديد ناتج تعليمي واحد يوفر إطارًا واضحًا للتعليم والتقييم، ويساعد على تحقيق الأهداف العامة للبرنامج أو الدورة. يجب أن تكون النواتج التعليمية دقيقة وواضحة ومحددة،


الفرق بين الأهداف التعليمية والتربوية

الأهداف التعليمية والتربوية تعتبر عنصراً أساسياً في عملية التعليم والتربية، ولكن يعتبر الكثيرون أن هناك فرقاً بينهما. لذا، سنناقش الفروقات الرئيسية بين الأهداف التعليمية والتربوية من خلال النقاط التالية:

  1. التركيزالأهداف التعليمية: تركز على الجوانب المعرفية والمهارية التي يجب على الطالب تحقيقها من خلال العملية التعليمية. فهي تهدف إلى تحقيق أهداف متوسطة المدى وتوضيحها على شكل عبارات محددة توصف المخرجات التعليمية التي يتوقع ظهورها عند تدريس مقرر محدد أو وحدة دراسية كاملة​1​.

    • الأهداف التربوية: تركز على تنمية القيم والاتجاهات الشخصية للطالب، وتسعى إلى تحقيق التغييرات المرغوبة في سلوكيات الطلاب ومواقفهم وقيمهم​2​.
  2. العمق والشموليةالأهداف التعليمية: تعتبر أقل عمومية من الأهداف التربوية وأكثر تحديدًا، حيث تتعامل مع مهارات ومعرفة محددة تتعلق بموضوعات دراسية معينة​3​.

    • الأهداف التربوية: تعتبر أكثر عمومية وشمولية حيث تتناول جوانب أوسع من تطوير الشخصية والقيم والاتجاهات الاجتماعية للطلاب.
  3. الصياغة والتحديدالأهداف التعليمية: تحتاج إلى صياغة دقيقة وواضحة لضمان فهم الطلاب للتوقعات المطلوبة منهم ولضمان تقييم فعال لتحقيقهم لهذه الأهداف.

    • الأهداف التربوية: قد تكون صيغتها أكثر عمومية وتحتاج إلى تفسير وتحليل أعمق لفهم القيم والمبادئ التي تسعى إلى تطويرها.
  4. التقييمالأهداف التعليمية: يمكن تقييمها بشكل مباشر من خلال الاختبارات والمشروعات والتقييمات الأخرى التي تحدد مدى فهم ومهارة الطالب في موضوع معين.

    • الأهداف التربوية: قد يكون تقييمها أكثر تحدياً نظرًا لطبيعتها الأبعد والأكثر شمولية، وقد يتطلب تقييمها ملاحظة مستمرة وتحليلًا عميقًا لسلوك ومواقف الطلاب.