كيف يساعد الذكاء الاصطناعي المعلمين على إنجاز مهامهم؟

20 يوليو 2023 160 5.0

يعد الذكاء الاصطناعي AI من أحدث التقنيات التكنولوجية التي أصبح استخدامها أمرًا واقعًا في العديد من المجالات المختلفة بما فيها التعليم، وهو ما يؤثر إيجابًا على تجربة التعليم بالكامل للمعلمين والطلاب على حدٍ سواء، إذ يساعد على توفير الوقت والجهد لكلٍ منهم، ولكن يبقى السؤال: كيف يمكن للذكاء الاصطناعي أن يساعد المعلمين على إنجاز المهام التعليمية التي يقومون بها بصورة أسرع؟

ما هي المهام المطلوبة من المعلمين؟

تزداد مهام المعلمين في عصرنا الحالي لتتناسب مع احتياجات الطلاب وتتنوع بين تخطيط الدروس وإعداد التقارير المفصلة حول أداء الطلاب بالإضافة إلى إيجاد حلول للمشكلات التي قد تواجههم في الفصول الدراسية.

ووفقًا لاستطلاع رأي أجرته شركة ماكينزي آند كومباني بالشراكة مع مايكروسوفت في عددٍ من الدول وُجِد أن المعلمين يعملون بمعدل 50 ساعة في الأسبوع، ويقضون 49% من إجمالي هذا العدد من الساعات في التواصل مع الطلاب بصورة مباشرة مما قد يؤدي إلى عدم القدرة على تقديم الأداء المطلوب في الفصول وقد يؤدي أيضًا إلى عدم قدرتهم على متابعة الطلاب بصورة فردية أو تخصيص تجربة التعلم كما ينبغي وهو ما يؤثر سلبًا على تحقيق النتائج المرجوَّة من عملية التعليم.

كما يشير التقرير البحثي (دفعة 2030 والتعليم المعد للحياة: ضرورة التكنولوجيا) من مايكروسوفت بالتعاون مع ماكينزي آند كومباني للتعليم إلى التالي:

“يشير الطلاب في هذه الدراسة أنهم يريدون معلمين ذوي مهارة يمكن الاعتماد عليهم وبناء علاقات شخصية معهم، إذ نجد أن التدريس واحد من المهن ذات أقل الاحتمالات أن تكون آلية في المستقبل، لذلك تعد المحافظة على الروابط القوية بين المعلم والطالب ذات أهمية أكثر من أي وقتٍ مضى.”

نجد أيضًأ في نفس التقرير أن استخدام المعلمين للتكنولوجيا الحديثة يوفر 30% من الوقت مما يخلق الفرصة لتوفير تجارب تعليمية مخصصة.

استخدامات الذكاء الاصطناعي في التعليم

يساعد استخدام تطبيقات الذكاء الاصطناعي المعلمين على إنجاز المهام المختلفة بصورة أسرع، كما يتيح لهم إمكانية التركيز على التواصل العاطفي والمعرفي مع طلاب، وتحقيق النتائج المرجوَّة من عملية التعلم.

يمكنك استخدام شات جي بي تي وهو التطبيق الأشهر للذكاء الاصطناعي، أو استخدام تطبيقات أخرى متنوعة ومخصصة في مجال التعليم لتجقيق ذلك.

تعرف فيما يلي على فوائد واستخدامات الذكاء الاصطناعي في التعليم كما نذكر أمثلة لأدوات مخصصة لها.

إعداد خطط الدروس

يقضي المعلمون الكثير من الوقت لإعداد خطط الدروس بالصورة المرجوَّة، لذا يمكن الاستعانة بتطبيقات الذكاء الاصطناعي لتوفير وقت هذه المهمة وإنجازها بتخطيط الدروس بفعالية، ويمكن الاستعانة بتطبيق شات جي بي تي في ذلك، إليك مثال عن كيفية طلب إعداد نموذج تحضير درس بصورة تفصيلية للحصول على نتيجة مُرضية:

(أكتب نموذج تحضير درس “هيا نتعلم يا جدي!” للصف الأول الابتدائي المنهج المصري.

استعن بهذه النقاط:
1- الأهداف التعليمية من الدرس ومنها أن يقرأ التلاميذ الكلمات الجديدة بالإضافة إلى 3 من اقتراحاتك.
2- مصادر التعلم للدرس.
3- استراتيجيات التعلم التي يمكن استخدامها لشرح الدرس في صورة نقاط.
4- تهيئة التلاميذ للدرس، اكتب جملة عن “ماذا يقول المعلم للتلاميذ”.
5- وسائل التعلم المستخدمة في شرح الدرس.)

نرى في هذا المثال أنني نظمت النقاط التي أحتاجها لتحضير الدرس، كما شرحت معنى “تهيئة التلاميذ” لأحصل على نتيجة دقيقة لهذه النقطة، ونجد أن إجابة هذا الطلب جاءت مفصلة لكل نقطة على حدة، إليك صورة تمثل جزءً منها:

يمكن أيضًا الاستعانة بتطبيقات الذكاء الاصطناعي المخصصة لتخطيط الدروس فقط، إذا أردت الحصول على نتائج مختلفة، ومنها:
أداة Lessonplans.Ai

يمكن كتابة خطط دروسك بالاستعانة بأداة الذكاء الاصطناعي Lessonplans التي تساعد على إنشاء خطط الدروس الفعالة عبر تقديم وصف تفصيلي للدرس الذي ترغب في تخطيطه ومن ثم تخصيصه ليناسب الاحتياجات المرغوبة، يمكنك أيضًا حفظه للاستعانة بها في المستقبل. تساعدك على إنشاء خطط دروس فعالة.

كما يمكنك استخدام موقع بناء المقررات الدراسية Learningstudioai لبناء مقرر كامل تستطيع استخدامه كمرشد لك عند اعداد خطتك.

إعداد التقارير

يستطيع المعلمون الاستعانة بأدوات الذكاء الاصطناعي المخصصة لإعداد التقرير لتوفير كلٍ من الوقت والجهد المب>ول في اعدد تلك التقارير يدويا،

كما تمكنهم تلك الأدوات من إضفاء طابع شخصي على التقارير التي يتم اعدادها إذ تمنح تلك الأدوات المعلمين إمكانية تخصيصها لكل طالبٍ على حدة، ويعد ذلك من أفضل استخدامات الذكاء الاصطناعي في التعليم، ومن أمثلة هذه الأدوات: أداة Twinkl Report Writer

تمكن هذه الأداة المعلم من استخدامها بسهولة عبر اختيار اسم الطالب والبلد والمادة الدراسية، فهي متوافقة مع مختلف المناهج الدراسية حول العالم، وبعد ذلك بإمكانه اختيار التعليقات المكتوبة مسبقًا بما يتناسب مع مستوى الطالب، كما أنها محسنة للاستخدام باللغة العربية فيمكن اختيار الكتابة للمذكر أو المؤنث، كما توفر للمعلمين القدرة على تحرير التعليقات المختلفة، ونسخ التقارير لحفظها في مستند آخر.

تقييم الاختبارات

يستغرق تقييم الاختبارات الكثير من وقت المعلمين طوال العام الدراسي، لذا يمكن لاستخدام الذكاء الاصطناعي أن يسهل إنجاز هذه المهمة كما يقلل الوقت اللازم لإتمامها، وذلك عبر مساعدة المعلمين في تحضير الأسئلة وتقييم الاختبارات بمختلف أنواعها باستخدام الدرجات تلقائيًا، وهذا ما يحدث في أغلب المدارس والجامعات بمختلف دول العالم بالفعل.

ويمكن بعد ذلك تطبيق التقييم بصورة أشمل ليعتمد المعلم على أدوات الذكاء الاصطناعي في تصحيح الأسئلة التي تحتاج إجابات مكتوبة يحدد بها مستوى الطالب ومدى فهمه للإجابة التي يكتبها.

تحضير العروض التقديمية

يمكن الاستعانة بأدوات الذكاء الاصطناعي لتحضير العروض التقديمية للدروس المختلفة بصورة فعالة، إذ يمكن لبعض أدوات الذكاء الاصطناعي تحويل ملفات النصوص إلى شرائح تقديمية جاهزة بالإضافة إلى تصميم تخطيطات مخصصة تتناسب مع موضوع الدرس، ويستطيع المعلم أيضًا طلب إضافة الرسوم المتحركة أو الفيديوهات أو الأصوات لجذب اهتمام الطلاب وتعزيز تفاعلهم مع العرض التقديمي، ومن أحد هذه الأدوات: أداة Sendsteps

والتي يمكن الاعتماد عليها بوصف الموضوع أو إضافة الملف ومن ثم إضافة باقي التفاصيل للحصول على التصاميم المرغوبة.

وأخيرا…..المستقبل لاستخدام أدوات الذكاء الاصطناعي في التعليم

استخدام الذكاء الاصطناعي في التعليم من الأمور التي بإمكانها تحقيق الاستفادة القصوى من الأنظمة التعليمية لكلٍ من المعلمين والطلاب أيضًا، لذا من الضروري تطبيقها وتوفير تدريب للمعلمين على استخدامها، فنحن لا نحتاج إلى اتباع أغلب طرق التعليم أو المهام التقليدية التي تسبب مضيعة في الوقت والجهد بل يمكن دائمًا الاستثمار في تكنولوجيا التعليم للحد من الفجوة الرقمية لدى المعلمين ومساعدتهم على توفير الوقت لتقديم تجربة تعليم مخصصة وفعَّالة لطلابهم.